مقالاتمجتمع صوت بلدنا

التزموا … مفيش أماكن في مستشفيات العزل

التزموا ... مفيش أماكن في مستشفيات العزل

Spread the love

مفيش أماكن في مستشفيات العزل

بقلم د – محمود نجيب مشعل 

يومياً محتاجين أكتر من ٥٠٠ سرير عزل جديد ( بشرط إن الأعداد تفضل ٧٠٠ ويخرج حوالي ٢٠٠ يومياً ) العدد دا تقريباً يقفل ٣ مستشفيات كل يوم !

وهنا مش بنتكلم عن أماكن رعاية مركزة لأن دي كارثة أكبر

هتظهر خلال الأيام الجاية لأن العدد دا نسبه منه هتحتاج رعاية مركزة خلال أيام !

كمان مش بنتكلم عن الأطقم الطبية اللي هتشغل المستشفيات دي ( أطباء وتمريض وعمال وإداريين ) ومع كم الإصابات المتزايدة داخل الطاقم الطبي والتخبط في برتكول الصحة في حماية الأطباء يصبح توفير دا صعب

و قرار وزيرة الصحة تكليف أطباء الدفعة الجديدة المعترضين علي التكليف أساساً في مستشفيات الصحة محاولة لتغطية العجز !

يتم الآن تحويل مستشفيات كبيرة أساسية في تقديم خدمة صحية للجمهور الي مستشفيات عزل … امبارح بس مستشفي تأمين مدينة نصر ودا اكبر مستشفى تأمين صحي في مصر وكمان المعهد القومي للكبد وغيرهم

دا هيعمل فجوة في الخدمة الصحية المقدمة للمرضي عامة الغير مصابين بكورونا

كمان هيتم تحويل كل مستشفيات الصحة الي مستشفيات فرز تحجز العيان المشتبه فيه وتسحب مسحه لحين ظهور النتيجة ودا لأن مستشفيات الحميات والصدر اتملت وأصبحت غير قادرة علي استيعاب الأعداد الكبيرة المشتبه فيهم دا غير ان المصابين بيقعدوا كذا يوم في المستشفيات دي لحين تدبير مكان عزل ليهم !

كمان فيه مستشفيات متنفعش تبقي عزل لعدم مطابقتها لمواصفات و شروط الحد الادني للعزل الصحي زي غرف مرضي خاصة بحمام مستقل وسكن أطباء وتمريض بمواصفات معينه والخ الخ

بعد ما كان ممنوع علي القطاع الخاص التعامل مع حالات كورونا دلوقتي فيه أكتر من ١٠ مستشفيات عزل خاصة طبعا بتكلفة عالية جدا حوالي ١٠ آلاف جنيه لليوم … اغلبهم قرب يتملي تماما و منهم مستشفى ٧٠٠ سرير !

البديل هو العزل المنزلي ودا مش حل مناسب نهائي لشعب منقدرش نراهن ابدا علي وعيه شعب فهلوي بتاع مصلحته تم تجهيله عبر العصور ليصبح في القاع حرفياً و هنطلب منه حاليا إنه يعزل نفسه بشكل صحيح … ضرب من الخيال طبعاً !

ليه نوصل للمرحله دي بدري كدا وإحنا مسجلين ١٤ الف حالة بس ؟!

دا تراكم سنوات من إهمال الصحة وعدم تخصيص ميزانية محترمة وغياب النظام أو السيستم وطرد الأطباء بطرق مختلفة واللي مازال مستمر حتي الآن .

كمان الاهمال للجسيم من الناس خاصة أهلنا في العشوائيات و القري والأرياف اللي مازالوا حتي الآن بيودعوا المريض المصاب بالبوس والأحضان ! ودا مجرد مشهد واحد ناهيك عن الازدحام والتكدس الغير معقول في مصر كلها تقريباً

أتمني الالتزام بإجراءات الحماية بشكل أكبر وعدم التواكل وتوعية الناس بشكل مكثف

لبس الكمامة التباعد ومنع الإزدحام والتجمعات

وغسيل الأيدي .

أيام صعبة ما لم تدركنا رحمة الله !

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق